دعاة وعلماء: نتبرأ مع “العودة” من أفعال “بن لادن”

دعاة وعلماء: نتبرأ مع “العودة” من أفعال “بن لادن”

إسلام عبد العزيز فرحات

العودة (يمينا) وبن لادن
لاقت تصريحات الشيخ سلمان العودة التي تبرأ فيها من أفعال بن لادن، تأييدا واسعا من عدد كبير من الفقهاء والعلماء من مختلف أقطار العالم الإسلامي.

وكان العودة قد وجه انتقادا مباشرا لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، خلال برنامج “حجر الزاوية”؛ الذي تبثه قناة (إم بي سي) السعودية الخاصة يوميا في شهر رمضان، معتبرا أنه تسبب في أكبر الويلات التي يتعرض لها العالم الإسلامي حاليا.

وأكد العودة في حديثه مخاطبا بن لادن، أن أصوات “العلماء والدعاة والمخلصين المشفقين” تعلن “اللهم إننا نبرأ إليك مما يصنع أسامة (بن لادن)”.

وكان الدكتور يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين قد رفض أيضا ما يقوم به تنظيم القاعدة، من خلال رسالة العزاء التي بعث بها إلى الرئيس بوتفليقة في ضحايا العمليات التفجيرية بالجزائر.

وقال القرضاوي في رسالته: “إنني أدعو هؤلاء الشاردين (تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي الذي أعلن مسئوليته عن هذه الاعتداءات) لأن يعودوا إلى رشدهم ويتوبوا إلى ربهم ويراجعوا دينهم، على غرار ما قام به إخوانهم (الجماعة الإسلامية) في مصر، الذين أعلنوا صراحة عن تخليهم عن منهج العنف والإرهاب، بعد سنوات من سلوكهم لهذا الطريق الخطأ”.

تعميم التكفير مرفوض

الدكتور سعود الفنيسان – عميد كلية الشريعة بجامعة الإمام محمد بن سعود سابقا – أكد على أنه يجب التفصيل في الحكم، قائلاً: “أسامة بن لادن له ما له وعليه ما عليه، لكننا لا نحكم إلا فيما ظهر لنا”.

وتابع الفنيسان: “ولا شك أن تاريخ بن لادن الماضي مشرف في جهاده في أفغانستان وغيرها، ولكن الحدث الذي تبناه بلسانه هو على الأقل خطأ ولا نوافقه عليه، ولا يمكن لطالب علم فضلاً عن عالم أن يوافقه عليه”.

وأضاف الفنيسان: “إن عقيدة أهل السنة والجماعة على أنه لا يجوز قتل البريء بحجة أنه كافر، فالكفر لا يوجب القتال، ولكن الموجب له هو المعاندة والعداوة”.

وتساءل عميد الشريعة السابق: “هل كل هؤلاء الذين تشملهم تلك التفجيرات معاندون ومعادون؟ لا أظن ذلك، نعم فيهم صهاينة وفيهم بعض هؤلاء المعادين، لكن فيهم أيضا أبرياء، فكيف يؤخذ هؤلاء بجريرة أولئك؟”.

وفي تعليقه على ما قاله الشيخ العودة من أن تلك الأفعال نتيجة طبيعية لما يحدث في فلسطين والعراق وغيرها، أوضح الفنيسان على أن “الشعوب لا تؤخذ أبدا بجريرة حكامها، وإلا فهذا هو التكفير بالجملة، وهو مرفوض في عقيدة السلف، فالمسلمون لا يكفرون عامة الناس، وإنما يكفرون خاصتهم الذين يصرون على العداء والصد”، مشيرا إلى قوله تعالى: (ولا تزر وازرة وزر أخرى).

وتساءل الفنيسان مرة أخرى: “هل معقول أن الأمريكان كلهم والأوربيين كذلك معادون للإسلام ولقضاياه في العراق وفلسطين وغيرها؟ هذا بالفعل غير صحيح؛ ففيهم عقلاء يرفضون تلك الأساليب التي تنتهجها حكوماتهم، لذلك فالتعميم أسلوب مرفوض شرعا وعقلاً”.

وفي نهاية حديثه أكد الفنيسان على أنه “لابد من أن نتعامل بما ظهر لنا، ثم نحسن الظن، وندعو الله أن يجازي المحسن بإحسانه، وأن يغفر للمخطئ إن كان غير متعمد، وأن يجازيه بخطئه إن كان متعمدا”.

كلام صحيح ومزاج متقلب

“كلام العودة يتوافق مع مذهب أهل السنة، وهو صحيح”، هذا ما أكده الدكتور جمال المراكبي، الرئيس العام لجماعة أنصار السنة المحمدية بمصر.

وقال المراكبي: “أهل السنة يرون عدم جواز الخروج على ولاة الأمر بالسيف؛ لما يتضمن من مفاسد عظيمة، ويرون أن العقلاء من الأمة الذين يُعرَفون بأهل الحل والعقد، هم الذين يحركون الصراع ضد الظالم والفاجر أو الكافر، لما عندهم من قدرة على سياسة الرعية، وضبط المصالح والمفاسد، فيدرؤون المفاسد ويحققون المصالح”.

وتابع رئيس جماعة أنصار السنة: “إن ما حدث في 11 سبتمبر – سواء تحمله بن لادن أم غيره – فالذي تجمع عليه الأمة أنه قد جر عليها ويلات عظيمة، وتحقق بسببه مفاسد كبيرة، فالذي يقوله العودة اليوم هو الصواب الذي حرره أهل السنة قديما”.

واستدرك المراكبي قائلاً: “وإن كنت أرى أن العودة نفسه متقلب المزاج، كثير التصريحات منذ حرب الخليج الأولى، ولكن الذي يقوله اليوم هو أفضل ما صدر عنه، والرجوع إلى الحق فضيلة”.

نتبرأ من أفعاله لا منه

أما الدكتور أحمد العسال – رئيس الجامعة الإسلامية في باكستان سابقا – فمن رأيه أنه لا يصح للمسلم أن يتبرأ من أي مسلم بشكل عام، أما التبرؤ من بعض الأفعال غير الشرعية فهذا جائز ووارد عن النبي (صلى الله عليه وسلم).

وقال العسال: “العودة تبرأ من أفعال بن لادن وتنظيمه التي يتحقق منها إصابة الأبرياء، سواء كانوا مسلمين أم غير مسلمين، وهذا صحيح وأوافقه عليه؛ لأن الله أمرنا بعدم التعرض للأبرياء، وإن هناك طرقا كثيرة للدفاع عن القضايا الإسلامية غير تلك الطريقة المخالفة للضوابط الشرعية”.

وأضاف العسال: “حتى إن جمهور الفقهاء يرون أن الأمير المتغلب – أي ولي الأمر غير الصالح – لا يجوز الخروج عليه وإشهار السلاح في وجهه؛ لأن ذلك سيؤدي إلى فتنة أعظم، ولذلك فما يفعله بن لادن وتنظيمه أمر لا يتوافق مع الشرع بحال”.

الشرع مع العودة

الشيخ محمد السحابي – مدير مدرسة التوحيد بالمغرب – رأى أن تبرؤ العودة من بن لادن جاء من خلال علمه الواسع، ولأمور يراها مخالفة للشرع في أفعال بن لادن وتنظيمه.

وقال السحابي: “من حيث الشرع، لا يجوز للمسلم المحارب أن يقتل الأبرياء، سواء كانوا مسلمين أم غير مسلمين؛ لتعدد النصوص الشرعية من الكتاب والسنة الدالة على المنع، يقول تعالى: (وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين)، أي لا تعتدوا في القتل والتدمير والظلم”.

وتابع السحابي: “ولم يثبت عن المسلمين وعلمائهم عبر التاريخ أن قاتلوا من لم يرفع عليهم السلاح، ووصية أبي بكر الصديق (رضي الله عنه) واضحة في هذا الأمر، بعدم قتل غير المحاربين من الأطفال والنساء والرهبان”.

وأضاف الداعية المغربي: “رأيي – بعد أخذ التأصيل الشرعي بعين الاعتبار – أنه لا يجب النظر إلى نتائج الحرب بين المسلم وغيره؛ لأنها غير مضمونة، فتحقيق النصر أو الهزيمة لا يدل على أن الحرب كانت خطأ، بل يجب النظر إلى سبب وقوعها وضرورة حضور الضوابط الشرعية فيها، كما هو مبين في الكتاب والسنة وسيرة المسلمين”.

وتابع السحابي: “نحن نرى اليوم أن كثرة الظلم والتجبر على المسلمين تعمي الإنسان، وهو ما نحتاج معه إلى علماء ربانيين يبينون الضوابط الشرعية في ذلك، مع التأكيد على أن العدل وعدم الظلم هو الأصل في شريعة الإسلام”.

——————————————————————————–

محرر صفحة فتاوى الناس بشبكة إسلام أون لاين

Explore posts in the same categories: Dakwah

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s


%d bloggers like this: